-->
U3F1ZWV6ZTQ2ODA0MjcyNzVfQWN0aXZhdGlvbjUzMDIyNzg2ODEz
recent
شريط الأخبار

قروض بالمرابحة خاصة بعمال التربية


اتفاقية مع بنك البركة لتمويل قروض عمال و موظفي قطاع التربية
   قامت النقابة الوطنية لعمال التربية بعقد اتفاقية مع بنك البركة وذلك من اجل السماح  لعمال و موظفي قطاع التربية، من الحصول على قروض بصيغة حلال، ومن بين بنود هذه الاتفاقية اعتماد شرط السن إذ لا يسمح لمن تجاوز سن  سنة 70 من الاستفادة منها ، واشترطت كذلك أن لا   يقل  الراتب عن 40 ألف دينار مقابل  تسديد المبلغ في أجل أقصاه 20 سنة، حسب أقدميه كل موظف.

شروط الاستفادة من الاتفاقية المبرمة

  صرحت النقابة الوطنية لعمال التربية “SNTE” بأنها لجأت إلى عقد هذه الاتفاقية بصيغة “المرابحة”، وعلى المستفيد المساهمة ب 20 بالمائة ، وأن لا يكون قد تجاوز سن 70 أثناء دفع الشطر الأخير من القرض.
كذلك، منحت مدة 60 شهرا لتسديد القرض، و يحتوي ملف الاستفادة من هذه القروض، طلب الحصول على القرض و كشف الحساب البنكي أو البريدي لثلاثة أشهر الأخيرة، شهادة تثبت مداخيل الموظف كالمتقاعدين أو الذين يمتلكون منحة تعطى لهم من الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء بالنسبة للمتقاعدين، و تضاف إليها شهادة عمل وكشوف الراتب لثلاثة أشهر الأخيرة.

امتيازات الاتفاقية مع بنك البركة

  وأكدت النقابة أنها تحصلت على تخفيض مهم في هذا القرض الاستهلاكي تصل إلى 7 بالمائة، عوض 10 بالمائة المعتمدة من قبل البنك، وبينت  في المقابل أنه في حال وجود شريك للمستفيد من القرض كالزوجة يجب أن يكون الطلب باسمهما مع إرفاقه بالوثائق الشخصية المذكورة في الملف، وذلك باحتساب نسبة هامش الربح التي حددها البنك.

أهم القروض الاستهلاكية التي يوفرها البنك 

   فيما يخص اللوازم المعنية بالتقسيط، أشارت النقابة الوطنية أنه أصبح بإمكان المستفيد الحصول على قرض استهلاكي لاقتناء سيارة بنسبة 7.25 بالمائة على أن يتم دفع المبلغ في مدة 60 شهرا خلال خمس سنوات، كما تم الترخيص لعمال القطاع باقتناء مواد كهر ومنزلية بنسبة مرابحة قدرت بـ7.25 بالمائة، على أن يسدد القرض في مدة 48 شهرا أي أربع سنوات، وكذلك يمكن للمستخدم الاستفادة من قروض لشراء سكن أو قطعة أرض بنسبة مرابحة 7 بالمائة، على أن يدفع المبلغ مدة 20 سنة. فيما يخص الحصول على قرض لإعادة تهيئة مسكن تم تحديد نسبة مرابحة بـ7 بالمائة ومدة الدفع تصل إلى 48 شهر .في الأخير أكدت النقابة أن الاتفاقية المبرمة لاقت ترحيبا كبيرا في أوساط عمال القطاع خاصة بعد تدهور القدرة الشرائية في الجزائر و الذي جعل الحصول على سيارة أو مسكن بمثابة حلم.  
الاسمبريد إلكترونيرسالة